هيمنة القرآن على الكتب السماوية

بواسطة: اعلام الدار

تاريخ الاضافة: 2017-01-09 | عدد الزيارات: 339

هل يصدّق القرآن الكريم بكل ما تضمّنته الكتب السماوية، وبخاصة التوراة والإنجيل الرائجين، أم يرفضها ويكذب مضامينها جملة وتفصيلاً؟ 

وما هي ـ ترى ـ منزلة القرآن الكريم، كآخر كلمة في مفكّرة السماء، وكذروة ما نزل من جانب الله تعالى إلى البشرية، بين غيره من الكتب المنزلة قبله؟ 

يجيب القرآن الكريم عن هذا السؤال في الآية 48 من سورة المائدة بصراحة كاملة، وبلاغة إذ يقول: 

(وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب، ومهيمنا عليه، فاحكم بما أنزل الله، ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق). 

في هذه الآية يصف البارئ تعالى كتابه العظيم (القرآن) بثلاثة أوصاف جديرة بالتأمل والإمعان: 

1 ـ انه كتاب نزل بالحق. 

2 ـ انه مصدق لما بين يديه. 

3 ـ انه مهيمن عليه. 

وما يرتبط بالسؤال المطروح ـ هنا ـ هو الوصف الثالث وهو كون القرآن مهيمنا على ما تقدمه من الكتب المنزّلة فماذا تعني الهيمنة القرآنية على تلكم الكتب؟ 

قال العلامة ابن منظور في (لسان العرب) : في التنزيل ومهيمنا عليه. قال بعضهم: معناه الشاهد، يعني وشاهداً عليه. 

وقال ابن فارس في (معجم مقاييس اللغة) فأما المهيمن: وهو الشاهد. 

وذهب إلى مثل ما ذهب إليه هذان العالمان اللغويان العلامة الفيروز آبادي في القاموس المحيط. 

وإذا كان الشاهد بالحق هو الذي يقرر ما يصح، وينفي ما لا يصح فالمهيمن هو من يقرر ما يصح، ويبطل ما لا يصح. 

والقرآن الكريم يقوم بهذه المهمة عينها بالنسبة إلى ما تضمنته الكتب السماوية الرائجة. 

صحيح أن القرآن ـ حسب الوصف الثاني من الأوصاف الثلاثة المذكورة في الآية المطروحة في مطلع هذا المقال ـ هو كونه (مصدقا لما بين يديه من الكتاب) ولكن هذا التصديق لا يعني أنه يقرر كل ما تحتويه تلك الكتب على نحو الإطلاق حتى ما كان باطلا، بل يصدق ما صح فيها من المعارف، والمفاهيم، والقضايا، والموضوعات، ولهذا كان ضرورياً أن يضاف إلى هذه الجملة ما يقيّد هذا التصديق كيف لا، والوصف الأول من الأوصاف الثلاثة المذكورة هو كون القرآن نزل بالحق، وقد تكرر هذا الوصف مرتين في هذه الآية، عندما يقول سبحانه (ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق). 

وبهذا يعرف الترابط الدقيق بين هذه الجمل الثلاث في الآية وهي: (وأنزلنا إليك الكتاب بالحق) و(مهيمنا عليه) (مصدقا لما بين يديه من الكتاب). 

فإن الكتاب الذي قام على أساس بيان ما هو الحق والحقيقة، وما هو الصحيح والواقع في مجال المعارف والمفاهيم، لا يمكنه إلا أن يصدّق ما جاء في الكتب السابقة من حق وحقيقة، ويفنّد ما هو باطل، مخالف للواقع، مغاير للحقيقة. 

إن هذا يتطلب منا أولا أن نقف على ما وصف الله تعالى به كتابه العزيز (القرآن) ليتسنى ـ بعد ذلك ـ فهم مسألة الهيمنة القرآنية على ما عداه من الكتب المنزلة الرائجة.

تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر