المنهج الروائي في تفسير القران

بواسطة:

تاريخ الاضافة: 2017-08-27 | عدد الزيارات: 265


يعد منهج التفسير الروائي من اقدم المناهج التفسيرية وأكثرها شوعا وهو احد اقسام التفسير بالمأثور (1) والتفسير النقلي وللتفسير الروائي مكانة خاصة بين المناهج التفسيرية وكان دائما محط اهتمام المفسرين .

وقد اتخذ في بعض الأحيان اتجاها متطرفا حيث ان بعض المفسرينى لم يرتض الا هذا المنهج وفي الواقع هناك اتجاهات مخالفة لهذه الطريقة ومعتدلة في استخدام هذا النهج .

والمقصود من منهج التفسير الروائي هنا هو استفادة المفسر من سنة النبي (ص) واهل البيت (ع) والتي تشمل قولهم وفعلهم وتقريرهم لتوضيح معاني ايات القران ومقاصدها .

اول تدوين في هذه المجموعة عند الشيعة هو الكتاب المنسوب الى الامام علي (ع) والذي ورد على شكل رواية مفصلة في بداية تفسير النعماني (2)

وهناك كتاب اخر هو مصحف علي بن ابي طالب الذي جاء فيه بالإضافة الذي فيه بالإضافة الى الايات القرانية : تاويل القران والتفسير وأسباب النزول وان كان هذا الكتاب ليس بين أيدينا الان .(3)

ثم التفسير المنسوب الى الامام الباقر (ع) المنقول عن طريق ابي الجارود (4) والتفسير المنسوب الى الامام الصادق (ع) والذي جاء متفرقا في كتاب حقائق التفسير القراني ثم تفسير علي بن إبراهيم القمي وفرات الكوفي وتفسير العياشي وتفسير النعماني والتفسير المنسوب الى الامام الحسن العسكري .

وقد جمعت الروايات الفقهية عن النبي (ص) واهل البيت (ع) والتي تعتبر نوعا من أنواع تفسير ايات الاحكام في مجاميع روائية مثل الكافي ومن لا يحضره الفقيه والتهذيب والاستبصار كما دون في هذا الوقت تفسير جامع البيان في تفسير القران لابن جرير الطبري وكذلك الصحاح الستة عند اهل السنة .

ثم واجهت حركة تدوين التفاسير الروائية ركودا نسبيا من القرن الخامس الى التاسع الهجري فيما برزت التفاسير العقلية والاجتهادية .

اما في القرن العاشر الهجري وحتى القرن الثاني عشر ومع ظهور الحركة الإخبارية فقد دونت تفاسير روائية كثيرة كثيرة مثل : البرهان في تفسير القران للسيد هاشم الحسيني البحراني وتفسير نور الثقلين للحويزي وفي هذا الوقت أيضا دونت المجاميع الحديثية مثل وسائل الشيعة والوافي وبحار الانوار والتي يعتبر الكثير من رواياتها تفسيرا للقران .

اما عند اهل السنة فقد دونت في ذلك الوقت تفسير الدر المنثور لجلال الدين السيوطي والان في عصر كتابة التفاسير الجديدة برز الاهتمام بالروايات التفسيرية والتي عادة ما تبحث خلال التفسير او بصورة منفصلة كما فعل العلامة الطباطبائي حيث يذكر البحث الروائي بعد كل مجموعة من الايات .


(1) التفسير بالمأثور يشمل :تفسير القران بالقران ، تفسير القران بالسنة ، تفسير القران باقوال الصحابة والتابعين والمراد من التفسير الاثري عند الاطلاق هو القسم الثاني انظر : التفسير ووالمفسرون في ثوبه القشيب ج2 ص21 وما بعدها .

(2) انظر : الذهبي واية الله معرفة ، التفسير والمفسرون (مبحث ابن عباس) .

(3) انظر : بحار الانوار ج89ص40 ، التمهيد في علوم القران ج1ص292،سير تطور تفاسير الشيعة ص28.

(4) ابن النديم – الفهرست

تابعونا على الفيسبوك
تابعونا على تويتر