من نحن


تاريخ الاضافة:-2020-07-09 12:42:59 | عدد الزيارات: 184

من نحن

دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة
مؤسسة قرآنية  تمثل المشروع القرآني للعتبة الحسينية المقدسة
 

التأسيس

تأسست في العام 2008م بمناسبة المبعث النبوي وأصبحت أحد الأقسام الكبيرة والفاعلة ضمن الهيكلية الرسمية للعتبة الحسينية المقدسة.


فكرة التأسيس

بعد اللقاء الذي جمع الحافظين محمد باقر ومنتظر المنصوري ووالدهما الشيخ حسن المنصوري مع سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في شهر رجب من العام 1429 هجرية 2008 ميلادي والاتفاق على تفعيل النشاط القرآني في العتبة الحسينية المقدسة وتمت المصادقة على النظام المقدم من قبل الشيخ المنصوري لوضع أساس لدار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة ونشر النظام لدى قسم الاعلام وتحديد موقع الدار في الطابق الثاني من جهة باب السلام داخل الصحن الشريف.


 

الرسالة

تخطيط وتنفيذ المشاريع القرآنية ، بما يتلاءم مع فكر وتعاليم مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) ، ضمن النطاق المتاح في العراق والعالم الإسلامي ، عبر إقامة الأنشطة والفعاليات لمختلف شرائح المجتمع ، مع لحظ المستويات العمرية والمعرفية وفق الإمكانات والموارد المتاحة مستخدمين الوسائل التعليمية والترويجية والتقنيات المتوافرة بابتكار وجودة.


الأهداف

1. إنـجاز دراسات تعنى بتطوير العمل القرآني في العراق والعالم الإسلامي.
2. التخطيط لإطلاق مشاريع وفعاليات تعنى بنشر الثقافة والقيم القرآنية المتصلة بتعاليم مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) وتنفيذها بلحاظ احتياجات البيئة.
3. تقديم الدعم والإسناد للمؤسسات القرآنية أو الأنشطة القرآنية لمؤسسات أخرى (مادياً ً أو معنوياً ً) أو (كوادر وفرق عمل) وفق الموارد المتاحة.
4. إحياء المناسبات الدينية بالأنشطة والمحافل القرآنية.
5. إعداد مناهج (نظرية وتطبيقية) متخصصة بعلوم القرآن الكريم.
6. إعداد كوادر متخصصة بالعمل القرآني (إدارة العمل القرآني ،الإعلام القرآني ،تحكيم المسابقات أساليب التحفيظ).
7. تنظيم وتطوير وتفعيل شبكة العلاقات ، والإفادة منها في تحقيق أهداف العمل.
8. تخطيط وتفعيل النشاط الإعلامي والترويجي ،للوصول إلى أكبر شرائح اجتماعية ممكنة (محلياً ودولياً).
9. دراسة وإطلاق فروع جديدة للعمل (داخلياً وخارجياً)، وفق تقنين ومعايير محددة.

10. تطويع التقانات الحديثة في خدمة المادة القرآنية وأنشطتها وبرامجها.


 

الرؤيا

الريادة في تقديم العمل القرآني ، على الصعيد (المحلي ،الإقليمي ،العالمي) والتميز في نشر العلوم والثقافة القرآنية على المستوى التخصصي والعام ،بأصالة وحداثة.

القيم

(الإتقان ، المبادرة ، التميز ، الأثر "الصدى").